top of page

27/06/2023

دول الخليج على خريطة الاستثمار المباشر في عام 2023

في‭ ‬عام‭ ‬2023،‭ ‬تبدو‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬‮«‬وجهة‭ ‬مفضلة‮»‬،‭ ‬للاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر،‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬العدد‭ ‬الضخم‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬احتوتها‭ ‬رؤاها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المستقبلية،‭ ‬وتزايد‭ ‬الإيرادات‭ ‬النفطية‭ ‬من‭ ‬بعد‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬الأجواء‭ ‬التصالحية‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬التي‭ ‬قادت‭ ‬إلى‭ ‬عودة‭ ‬العلاقات‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬والسعودية،‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬ترتفع‭ ‬فيه‭ ‬درجة‭ ‬عدم‭ ‬اليقين‭ ‬ويسود‭ ‬الركود‭ ‬في‭ ‬الوجهات‭ ‬الرئيسية‭ ‬التقليدية‭ ‬لهذا‭ ‬الاستثمار،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬الصين،‭ ‬وشرق‭ ‬وجنوب‭ ‬شرقي‭ ‬آسيا،‭ ‬أو‭ ‬القارة‭ ‬الأوروبية،‭ ‬أو‭ ‬‮«‬الولايات‭ ‬المتحدة‮»‬‭.‬

وتشير‭ ‬مقدمات‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬جاذبية‭ ‬المنطقة‭ ‬لاستقطاب‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2023،‭ ‬فقد‭ ‬احتلت‭ ‬‮«‬الإمارات‮»‬،‭ ‬المرتبة‭ ‬الـ19‭ ‬عالميًّا‭ ‬في‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬جذب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬المباشرة‭ ‬الواردة،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬الاستثمار‭ ‬العالمي‭ ‬2022،‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬مؤتمر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬للتجارة‭ ‬والتنمية‭ (‬أونكتاد‭). ‬وحققت‭ ‬تدفقات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬الواردة‭ ‬للسعودية‭ ‬في‭ ‬الربع‭ ‬الأول‭ ‬لهذا‭ ‬العام‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬9‭.‬5%‭ ‬عن‭ ‬نظيرتها‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬السابق،‭ ‬واستقبلت‭ ‬‮«‬قطر‮»‬،‭ ‬19‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬الربع‭ ‬الثاني‭ ‬لهذا‭ ‬العام،‭ ‬بنسبة‭ ‬71%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الموجهة‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وسجلت‭ ‬‮«‬سلطنة‭ ‬عُمان‮»‬،‭ ‬زيادة‭ ‬في‭ ‬استقبال‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬بنسبة‭ ‬19%‭ ‬في‭ ‬الربع‭ ‬الأول‭ ‬لعام‭ ‬2022،‭ ‬مقارنة‭ ‬بنظيره‭ ‬في‭ ‬2021‭.‬

ووفقا‭ ‬لتوقعات‭ ‬المراقبين‭ ‬والخبراء،‭ ‬فإن‭ ‬قطاع‭ ‬الصناعة‭ -‬الأكثر‭ ‬كثافة‭ ‬للطاقة‭- ‬سيكون‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬القطاعات‭ ‬الواعدة‭ ‬في‭ ‬اجتذاب‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تأثرت‭ ‬إمدادات‭ ‬الطاقة‭ ‬للقارة‭ ‬الأوروبية‭. ‬وتأتي‭ ‬مبادرات،‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬الإقامة‭ ‬الذهبية‮»‬،‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬التسهيلات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالملكية،‭ ‬وسهولة‭ ‬أداء‭ ‬الأعمال،‭ ‬وتحويلات‭ ‬الأرباح،‭ ‬والإعفاءات‭ ‬الضريبية؛‭ ‬كمحفزات‭ ‬تشجع‭ ‬على‭ ‬قدوم‭ ‬هذه‭ ‬الاستثمارات،‭ ‬إلى‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭.‬

ومع‭ ‬اتجاه‭ ‬رفع‭ ‬أسعار‭ ‬الفائدة‭ ‬في‭ ‬‮«‬الولايات‭ ‬المتحدة‮»‬،‭ ‬وارتباط‭ ‬العملات‭ ‬الخليجية‭ ‬بالدولار‭ ‬الأمريكي‭ ‬بسعر‭ ‬ثابت،‭ ‬فإن‭ ‬سوق‭ ‬الودائع‭ ‬الثابتة‭ ‬والسندات،‭ ‬يبدو‭ ‬أيضًا‭ ‬جاذبًا‭ ‬لهذا‭ ‬الاستثمار‭. ‬ومع‭ ‬التوجه‭ ‬الخليجي‭ ‬لتعزيز‭ ‬الاتصالات‭ ‬وتكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬والأمن‭ ‬الغذائي،‭ ‬ومشاريع‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ -‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الطرق‭ ‬السريعة‭ ‬والسكك‭ ‬الحديدية‭ ‬والجسور‭- ‬ومشروعات‭ ‬الطاقة،‭ ‬والمشروعات‭ ‬السياحية‭ ‬والعقارية،‭ ‬تتسع‭ ‬الفرص‭ ‬أمام‭ ‬الشركات‭ ‬المعنية‭ ‬بتوجيه‭ ‬استثماراتها‭ ‬إلى‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬خاصة‭ ‬لدى‭ ‬الشركات‭ ‬الصينية‭ ‬العاملة‭ ‬فيها‭.‬

وفي‭ ‬اتجاه‭ ‬الترويج‭ ‬لهذه‭ ‬الفرص‭ ‬الاستثمارية‭ ‬استضافت‭ ‬‮«‬أبوظبي‮»‬،‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬الماضي،‭ ‬ملتقى‭ ‬الاستثمار‭ ‬السنوي‭ ‬2023،‭ ‬في‭ ‬دورته‭ ‬الثانية‭ ‬عشرة،‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬‮«‬التحول‭ ‬في‭ ‬أوجه‭ ‬الاستثمار‭.. ‬فرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬المستقبلية‭ ‬لتعزيز‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬المستدام‭ ‬والتنوع‭ ‬والازدهار‮»‬،‭ ‬وفيما‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬الإمارات‮»‬،‭ ‬قد‭ ‬احتلت‭ ‬المرتبة‭ ‬الـ17‭ ‬عالميًّا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬لجهة‭ ‬استثماراتها‭ ‬الخارجية؛‭ ‬فقد‭ ‬ركز‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬والمبادرات‭ ‬الحالية‭ ‬والمستقبلة،‭ ‬والتي‭ ‬تمثل‭ ‬‮«‬فرصا‭ ‬استثمارية‮»‬‭ ‬مستدامة،‭ ‬وإنشاء‭ ‬سلاسل‭ ‬توريد‭ ‬مرنة،‭ ‬وبنية‭ ‬تحتية‭ ‬جديدة،‭ ‬تواكب‭ ‬تطورات‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين،‭ ‬مع‭ ‬تصاعد‭ ‬التوترات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاضطرابات،‭ ‬وتحول‭ ‬وجهة‭ ‬الاقتصادات‭ ‬ببطء‭ ‬بعيدًا‭ ‬عن‭ ‬العولمة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أدى‭ ‬ارتفاع‭ ‬التكاليف‭ ‬إلى‭ ‬إجبار‭ ‬الاقتصادات‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬سياساتها‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬الناشئة‭.‬

وبحسب‭ ‬التقرير‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬الشركة‭ ‬العالمية‭ ‬للاستشارات‭ ‬الإدارية‭ (‬كيرني‭)‬،‭ ‬غدت‭ ‬‮«‬الإمارات‮»‬،‭ ‬تصنف‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأفضل‭ ‬عالميًا‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬انخفاض‭ ‬كلفة‭ ‬تأسيس‭ ‬الأعمال،‭ ‬و‮«‬الثالثة‮»‬‭ ‬عالميًا‭ ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬‮«‬الصين‮»‬،‭ ‬و«الهند‮»‬‭ ‬في‭ ‬ثقة‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬للأسواق‭ ‬الناشئة،‭ ‬مع‭ ‬استمرار‭ ‬اقتصادها‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬وتيرة‭ ‬نمو‭ ‬إيجابية،‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬3‭.‬2%‭ ‬في‭ ‬2023،‭ ‬و4‭.‬8%‭ ‬في‭ ‬2024،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أطلقت‭ ‬‮«‬دبي‮»‬،‭ ‬‮«‬أجندة‭ ‬دبي‭ ‬33‮»‬،‭ ‬بقيمة‭ ‬8‭.‬7‭ ‬تريليونات‭ ‬دولار؛‭ ‬بهدف‭ ‬تعزيز‭ ‬التجارة‭ ‬والاستثمار،‭ ‬وترسيخ‭ ‬مكانتها‭ ‬العالمية،‭ ‬كمركز‭ ‬عالمي‭ ‬رائد‭ ‬للأعمال‭. ‬يأتي‭ ‬هذا‭ ‬فيما‭ ‬احتلت‭ ‬‮«‬قطر‮»‬،‭ ‬المرتبة‭ ‬الرابعة،‭ ‬و«السعودية‮»‬،‭ ‬السادسة،‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المؤشر‭.‬

ووفقا‭ ‬لتقرير‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر2023،‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬فايننشيال‭ ‬تايمز‮»‬‭ ‬البريطانية،‭ ‬فقد‭ ‬احتلت‭ ‬‮«‬الإمارات‮»‬،‭ ‬المرتبة‭ ‬‮«‬الأولى‮»‬‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬عدد‭ ‬مشاريع‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬التي‭ ‬استقبلتها‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬حيث‭ ‬استحوذت‭ ‬على‭ ‬41%‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬جذبت‭ ‬879‭ ‬مشروعا،‭ ‬بنسبة‭ ‬نمو‭ ‬71%‭ ‬عن‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬وبلغت‭ ‬قيمة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الواردة‭ ‬10‭.‬45‭ ‬مليارات‭ ‬دولار،‭ ‬وبلغت‭ ‬فرص‭ ‬العمل‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬وفرتها‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭ ‬15%‭.‬

وعليه،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تجاهل‭ ‬جهود‭ ‬‮«‬أبو‭ ‬ظبي‮»‬‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬حيث‭ ‬أتاحت‭ ‬إمكانية‭ ‬التملك‭ ‬الكامل‭ ‬للشركات‭ ‬بنسبة‭ ‬100%،‭ ‬وفتحت‭ ‬40‭ ‬منطقة‭ ‬حرة‭ ‬لتأسيس‭ ‬الشركات،‭ ‬وكل‭ ‬مجالات‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬أمامها،‭ ‬مع‭ ‬إمكانية‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬مجالس‭ ‬إدارات‭ ‬الشركات‭ ‬المساهمة،‭ ‬وعدم‭ ‬اشتراط‭ ‬وجود‭ ‬وكيل‭ ‬مواطن،‭ ‬وأتاحت‭ ‬التملك‭ ‬الكامل‭ ‬لكل‭ ‬الأشكال‭ ‬القانونية‭ ‬للشركات،‭ ‬دون‭ ‬اشتراط‭ ‬حد‭ ‬أدنى‭ ‬لرأس‭ ‬المال،‭ ‬ودون‭ ‬ضريبة‭ ‬دخل،‭ ‬وتحويل‭ ‬كامل‭ ‬الأرباح،‭ ‬وإقامة‭ ‬ذهبية‭ ‬للمستثمرين،‭ ‬مع‭ ‬سهولة‭ ‬التعاقد‭ ‬مع‭ ‬العمالة‭ ‬المهنية،‭ ‬ورسوم‭ ‬جمركية‭ ‬منخفضة،‭ ‬وحوافز‭ ‬مميزة‭ ‬للقطاع‭ ‬الصناعي‭.‬

من‭ ‬جانبها،‭ ‬وظفت‭ ‬‮«‬البحرين‮»‬،‭ ‬موقعها‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬وسياسات‭ ‬وإجراءات‭ ‬ملائمة،‭ ‬ومشروعاتها‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬التعافي‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬وما‭ ‬لديها‭ ‬من‭ ‬عمالة‭ ‬ماهرة،‭ ‬وامتلاكها‭ ‬أكثر‭ ‬قطاعات‭ ‬الخدمات‭ ‬المالية‭ ‬رسوخًا‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ -‬بإجمالي‭ ‬367‭ ‬مؤسسة‭ ‬مالية‭ ‬محلية‭ ‬وإقليمية‭ ‬ودولية،‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬الشركات‭ ‬العالمية‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬تتخذ‭ ‬منها‭ ‬مقرًا‭ ‬إقليميًا‭ ‬لنشاطها‭- ‬في‭ ‬استقطاب‭ ‬1‭.‬1‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬2022،‭ ‬كما‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تستقطب‭ ‬2‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬عام‭ ‬2023،‭ ‬مستثمرة‭ ‬تميزها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬المالية،‭ ‬حيث‭ ‬يعد‭ ‬خليج‭ ‬البحرين‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬المالية،‭ ‬مركز‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬المالية‭ ‬الرائد‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

ووفقًا‭ ‬لبنكها‭ ‬المركزي،‭ ‬استقبلت‭ ‬‮«‬السعودية‮»‬،‭ ‬نحو‭ ‬8‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬استثمارات‭ ‬أجنبية‭ ‬مباشرة‭ ‬في‭ ‬2022،‭ ‬بنسبة‭ ‬زيادة‭ ‬14‭.‬5% ‭ ‬عن‭ ‬العام‭ ‬السابق‭. ‬وكانت‭ ‬قد‭ ‬أطلقت‭ ‬في‭ ‬2022‭ ‬حزمة‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬والاستراتيجيات‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬جذب‭ ‬الاستثمارات،‭ ‬كالاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصناعة‭ ‬التي‭ ‬حددت‭ ‬800‭ ‬فرصة‭ ‬استثمارية‭ ‬بقيمة‭ ‬تريليون‭ ‬ريال،‭ ‬ومبادرة‭ ‬سلاسل‭ ‬الإمداد‭ ‬العالمية‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬جذب‭ ‬استثمارات‭ ‬بقيمة‭ ‬40‭ ‬مليار‭ ‬ريال‭ ‬في‭ ‬2023‭ ‬و2024،‭ ‬وتوقيع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الاتفاقيات،‭ ‬لاسيما‭ ‬مع‭ ‬الاقتصادات‭ ‬الآسيوية‭ ‬الكبرى،‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬35‭ ‬اتفاقية‭ ‬مع‭ ‬الصين‭ ‬بقيمة‭ ‬50‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬ومع‭ ‬شركات‭ ‬في‭ ‬كوريا‭ ‬الجنوبية‭ ‬بنحو‭ ‬30‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وبنهاية‭ ‬2022،‭ ‬بلغ‭ ‬رصيد‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬‮ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬2403‭ ‬مليارات‭ ‬ريال،‭ ‬فيما‭ ‬كان‭ ‬857‭ ‬مليار‭ ‬ريال‭ ‬في‭ ‬2010‭.‬

ومع‭ ‬نهاية‭ ‬2022،‭ ‬بلغ‭ ‬إجمالي‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬‮«‬سلطنة‭ ‬عُمان‮»‬،‭ ‬نحو‭ ‬48‭.‬4‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭. ‬وقاد‭ ‬قطاع‭ ‬أنشطة‭ ‬استخراج‭ ‬النفط‭ ‬والغاز،‭ ‬والأنشطة‭ ‬العقارية،‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬المباشرة‭ ‬في‭ ‬السلطنة‭ ‬بنهاية‭ ‬الربع‭ ‬الرابع‭ ‬لعام‭ ‬2022،‭ ‬محققًا‭ ‬نموا‭ ‬بنسبة‭ ‬10‭.‬5%‭ ‬عن‭ ‬نظيره‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬السابق‭. ‬ومع‭ ‬نهاية‭ ‬الربع‭ ‬الرابع‭ ‬لعام‭ ‬2022،‭ ‬سجل‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬نشاط‭ ‬استخراج‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬نحو‭ ‬36‭.‬8‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬ارتفاعًا‭ ‬من‭ ‬31‭.‬63‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬عن‭ ‬مثيله‭ ‬لعام‭ ‬2021‭. ‬وطبقًا‭ ‬للمركز‭ ‬الوطني‭ ‬للإحصاء‭ ‬والمعلومات،‭ ‬فقد‭ ‬ارتفع‭ ‬حجم‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬سلطنة‭ ‬عُمان‭ ‬لعام‭ ‬2022‭ ‬بنسبة‭ ‬10‭.‬5%‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬19.6‭ ‬مليار‭ ‬ريال‭ ‬عُماني،‭ ‬مقارنة‭ ‬بـ‭ ‬17‭.‬7‭ ‬مليار‭ ‬ريال‭ ‬عُماني‭ ‬بنهاية‭ ‬2021‭.‬

وبحسب‭ ‬تقرير‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬لعام‭ ‬2023،‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬فايننشيال‭ ‬تايمز‮»‬،‭ ‬فإن‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬لعام‭ ‬2022،‭ ‬في‭ ‬‮«‬قطر‮»‬،‭ ‬قد‭ ‬رسخ‭ ‬مكانتها‭ ‬اقتصاديًّا‭ ‬واستثماريًّا،‭ ‬فاحتلت‭ ‬المرتبة‭ ‬الأولى‭ ‬عالميًّا‭ ‬بين‭ ‬أفضل‭ ‬50‭ ‬وجهة‭ ‬للاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬لعام‭ ‬2023‭. ‬وفي‭ ‬مايو‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬كان‭ ‬انطلاق‭ ‬‮«‬منتدى‭ ‬قطر‭ ‬الاقتصادي‮»‬،‭ ‬في‭ ‬دورته‭ ‬الثالثة،‭ ‬والذي‭ ‬سلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬مستقبل‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬الأوقات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الصعبة،‭ ‬ومدى‭ ‬تأثره‭ ‬بالمخاطر‭ ‬والتحديات‭ ‬التي‭ ‬يعانيها‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي،‭ ‬ما‭ ‬أكد‭ ‬توجه‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬المباشرة‭ ‬ناحية‭ ‬الشرق‭ ‬والجنوب‭. ‬ووفقا‭ ‬للتقرير‭ ‬السنوي‭ ‬لوكالة‭ ‬‮«‬ترويج‭ ‬الاستثمار‭ ‬القطرية‮»‬،‭ ‬جذبت‭ ‬‮«‬الدوحة‮»‬،‭ ‬استثمارات‭ ‬أجنبية‭ ‬مباشرة،‭ ‬بلغت‭ ‬نحو‭ ‬30‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬2022،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬إطلاق‭ ‬135‭ ‬مشروعا‭ ‬جديدا،‭ ‬ضمن‭ ‬مشاريع‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر،‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬13972‭ ‬وظيفة،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬إطلاق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬800‭ ‬مؤسسة‭ ‬تجارية‭.‬

وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تعاني‭ ‬فيه‭ ‬‮«‬الكويت‮»‬،‭ ‬من‭ ‬ضعف‭ ‬في‭ ‬حجم‭ ‬الاستثمارات‭ ‬التي‭ ‬تتدفق‭ ‬إليها،‭ ‬مقارنة‭ ‬بباقي‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬فإنها‭ ‬تخطط‭ ‬لزيادة‭ ‬فعالية‭ ‬استقطابها‭ ‬لهذه‭ ‬الاستثمارات،‭ ‬واتخذت‭ ‬خطوات‭ ‬طموحة‭ ‬لتطوير‭ ‬استراتيجيتها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬للفترة‭ (‬2023‭/ ‬2024‭) ‬–‭ (‬2028/2029‭)‬،‭ ‬فيما‭ ‬بلغت‭ ‬قيمة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬المتدفقة‭ ‬إليها‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬المالية‭ ‬2022،‭ ‬نحو‭ ‬344‭ ‬مليون‭ ‬دولار،‭ ‬بينما‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬السابقة‭ ‬عليها‭ ‬530‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭. ‬وطبقًا‭ ‬لبيانات‭ ‬‮«‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‮»‬،‭ ‬تعد‭ ‬‮«‬قطر‮»‬،‭ ‬أكبر‭ ‬مستثمر‭ ‬أجنبي‭ ‬في‭ ‬الكويت،‭ ‬برصيد‭ ‬استثمارات‭ ‬بلغ‭ ‬3‭.‬2‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭.‬

بشكل‭ ‬عام،‭ ‬تشير‭ ‬مؤشرات‭ ‬عام‭ ‬2023،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬في‭ ‬الاستحواذ،‭ ‬قد‭ ‬شهدت‭ ‬‮«‬نموًا‭ ‬قويًا‮»‬،‭ ‬في‭ ‬الربع‭ ‬الأول‭ ‬لعام‭ ‬2023،‭ ‬حيث‭ ‬نجحت‭ ‬أسواق‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بقيادة‭ ‬خليجية‭ ‬من‭ ‬‮«‬السعودية‮»‬،‭ ‬و«الإمارات‮»‬،‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬زخم‭ ‬الطروحات‭ ‬المحقق‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬واستحوذت‭ ‬أسواق‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬16%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬عائدات‭ ‬الاكتتابات‭ ‬المالية‭ ‬الأولية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم،‭ ‬وحصدت‭ ‬3‭.‬4‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬10‭ ‬اكتتابات،‭ ‬أكبرها‭ ‬طرح‭ ‬‮«‬أدنوك‮»‬‭ ‬للغاز،‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬أكبر‭ ‬طرح‭ ‬أولي‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم،‭ ‬كما‭ ‬شهدت‭ ‬سوق‭ ‬الاندماجات‭ ‬والاستحواذات‭ ‬نموا‭ ‬بنسبة‭ ‬42%‭ ‬خلال‭ ‬الربع‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الحالي،‭ ‬منها‭ ‬42‭ ‬صفقة‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬بقيمة‭ ‬ملياري‭ ‬دولار،‭ ‬وجاءت‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الثانية‭ ‬بصفقات‭ ‬بقيمة‭ ‬1‭.‬7‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬ثم‭ ‬الكويت‭ ‬1.3‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭. ‬

على‭ ‬العموم،‭ ‬فإنه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬ترتفع‭ ‬فيه‭ ‬المخاطر،‭ ‬وتزداد‭ ‬درجة‭ ‬عدم‭ ‬اليقين،‭ ‬واحتمالات‭ ‬الركود،‭ ‬ما‭ ‬يخلق‭ ‬صعوبات‭ ‬للاستثمار‭ ‬في‭ ‬الاقتصادات‭ ‬الكبرى؛‭ ‬تزدحم‭ ‬حركة‭ ‬مرور‭ ‬هذه‭ ‬الاستثمارات‭ ‬نحو‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬مستفيدة‭ ‬بما‭ ‬لدى‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬من‭ ‬قوة‭ ‬تمويلية‭ ‬ضخمة،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬صناديق‭ ‬الثروة‭ ‬السيادية،‭ ‬أو‭ ‬تراكم‭ ‬إيراداتها‭ ‬النفطية،‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬المشروعات‭ ‬التنموية‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬فتحتها‭ ‬للاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭. ‬فمن‭ ‬بين‭ ‬مناطق‭ ‬العالم‭ ‬المختلفة،‭ ‬تأتي‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬سجلت‭ ‬زيادات‭ ‬في‭ ‬تدفقات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬لعام‭ ‬2022،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬النتائج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الإيجابية‭ ‬لهذا‭ ‬التدفق،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬زيادة‭ ‬التشغيل،‭ ‬واستيعاب‭ ‬التطورات‭ ‬التكنولوجية،‭ ‬والنتائج‭ ‬السياسية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بتعزيز‭ ‬المكانة،‭ ‬وقوة‭ ‬التأثير‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬الدولية،‭ ‬كما‭ ‬نرى‭ ‬حاليًا‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬الأزمات‭ ‬الدولية‭.‬

{ انتهى  }
bottom of page